الفنون الأدبية



جماعة الفنون الأدبية : هي جماعة طلابية ذات نشاط أدبي يديرها الطلاب ويشرف عليها معلم/معلمة وبإشراف مباشر من إدارة المدرسة ، وتسعى لإقامة أنشطة أدبية تكفل للإبداع الأدبي جواًً رحباًً وللمواهب مهداً أدبياً خصباً .
تعريف القصة القصيرة :
سرد واقعي أو خيالي لأفعال قد يكون نثرًا أو شعرًا يقصد به إثارة الاهتمام والإمتاع أو تثقيف السامعين أو القراء. ويقول ( روبرت لويس ستيفنسون) - وهو من رواد القصص المرموقين: ليس هناك إلا ثلاثة طرق لكتابة القصة؛ فقد يأخذ الكاتب حبكة ثم يجعل الشخصيات ملائمة لها، أو يأخذ شخصية ويختار الأحداث والمواقف التي تنمي تلك الشخصية، أو قد يأخذ جوًا معينًا ويجعل الفعل والأشخاص تعبر عنه أو تجسده.
عناصر القصة :
1- الفكرة والمغزى 2- الحــدث 3- العقدة أو الحبكة 4- القصة والشخوص5- القصة والبيئة
تعريف المقال تعريف المقال / فن نثري يعرض الكاتب فيه قضية أو فكرة ما بطريقة منظمة ومشوقة وهو محدود الحجم لا يتجاوز في أقصى حالاته بضع صفحات , لذلك لا يتوسع الكاتب في الموضوع الذي يعرضه , إنما يقتصر على قضية أوفكرة محدودة .وليس للمقال موضوع معين فللكاتب أن يعرض فيه أي موضوع سواء كان ديني أو اجتماعي أو سياسي أو تاريخي أو نقدي أو غير ذلك من الموضوعات التي تتصل بمجالات الحياة المختلفة .
تعريف القصيدة
القصيدة ضرب شعري من ضروب الأدب العربي
القصيدة "لغةً" : قال ابن منظور : "الشعر : منظوم القول غلب عليه؛ لشرفه بالوزن والقافية، وإن كان كل علم شعرًا. (فهي الكلام المنظوم الموزون المقفى .
المنظوم : يعني انتظام الألفاظ في النسق واتساقها لتكمل بعضها بعضًا تماما مثل انتظام الخرز في السِمط وهو الخيط، لا يتناثر ولا تحل خرزة مكان أخرى.
الموزون : أن تكون القصيدة موزونة على واحد من بحور الشعر العربي وعددها 16 بحرًا
المقفى أو القافية : هي المقاطع الصوتية التي تكون في أواخر الأبيات وتلزم التكرار، أو هي الحروف وتبدأ من آخر حرف ساكن إلى أول حرف ساكن يسبقه حرف متحرك.
أجزاء البيت الشعري:
الصدر :
وهو النصف الأول من البيت ويسمى أيضا : - (المصراع الأول).. ويصطلح عليه عامياً بــ... المشد..
العجز :
وهو النصف الثاني من البيت ويسمى أيضا ( المصراع الثاني ) ويعبّر عنه العوام بــ.. القفل.. وتطلق كلمة القفل تجاوزًا على البيت كله إلا إنها تعني بالضبط العجز..


الأربعاء، 10 مارس، 2010

تعريف الشعر وانواعه وخصائص

الشعـر والنثـر بانواعـــــــــــــــــه
*******
أولاً : تعريف الشعـــــــــــــــر
فن أدبي يصور الحياة كما يحسها الشاعر ويعتمد على الإيقاع والعاطفة والخيال .

والشعر يعتبر من أعرق الفنون عند الأمم كلها , وعند العرب يعد الشعر أهم فن أدبي على الإطلاق , حيث سجلوا تراثهم وتجاربهم في الحياة , واعتبروه مجالاً للتعبير عن العواطف و الحوادث التي تحدث على كل المستويات .

ثانياً : خصائص الشعر
-------------------
هناك عدد من الخصائص التي تميز الشعر عن غيره من سائر الفنون الأخرى وتعطيه الصفات التي نعرفه بها


وهذه الخصائص هي :

1ــ الإيقاع . 2ــ الأسلوب الشعري . 3ــ المضمون الوجداني .


1 - الإيقـــــــــــــــــــــاع
----------------------

أ ــ تعريفـــــــــه


والمقصود به أن العبارة في الشعر لها نغم منظم وطعم خاص يميزها عن عبارة النثر العادية

مثـــــــــــال :
--------
أنظر إلى هذا البيت لحافظ ابراهيم :

نثروا عليك نوادي الازهار ##### وأتيت أنثر بينهم أشعري

فلو غيرنا ترتيب الكلمات تغييراً بسيطاً فقلنا :

نثروا نوادي الأزهار عليك ##### وأتيت أنثر أشعاري بينهم .

لتغير طعم البيت بالكلية ولم نعد نحس فيه الطعم الخاص بالشعر والذي نحس به حينما نقرأ البيت قبل التغيير .


ب ــ أقسام الإيقــــــــــــــــــــاع :

ينقسم الإيقاع إلى قسمين هما :

(( الإيقاع الداخلي )). (( والإيقاع الخارجي )).

الإيقاع الخارجـــــــــــــــي :

ويقصد بهذا النوع من الإيقاع ما يلي :

(( الأوزان )) . (( القوافي )) .

الأوزان :
---------
ويقصد به النظام الذي يحقق للشعر أنغاماً واضحة ومتناسقة .

حيث تتوالى الأصوات المتحركة والساكنة في نسق معين مما يؤدي إلى تشكيل وحدة نغمية هي (( التفعيلة )) ,

ثم تتوالى التفعيلات وفق نظام معين يسمى (( البحر )) مما يؤدي بالتالي إلى تشكيل (( البيت )) الشعري الكامل

القوافــــــــــــــي
---------
وهي مقاطع صوتية تأتي آخر كل بيت لتكون نهاية له , وحداً فاصلاً بينه وبين البيت الذي يليه .

ومن قواعد ( القافية ) أن تختتم بحرف موحد في القصيدة كلها يسمى (( الروي )) فتصبح بذلك وحدة نغمية

كاملة تتكرر بانتظام بعد مسافات محددة وتجعل السامع يترقبها ويتشوق إليها , لذلك تعد القافية جزءً مهماً من إيقاع الشعر له جماله وأثره في النفس .



الإيقاع الداخلـــــــي :
--------------

وهو تنغيم يحدث عندما تتوالى بعض الحركات والحروف مثل توالي حروف الصفير (( السين , والصاد )) أو

يتداخل بعض هذه الحروف والحركات مع بعضها الآخر .
وهو ليس له قاعدة تضبطه , وإنما يكشف عنه من خلال الذوق أو من خلال النقاد حينما قومون بتحليل القصيدة .
تعليق على الأوزان و القوافي
--------------------------

استنبط الخليل بن احمد الفراهيدي أوزان الشعر وقوافيه من القصائد الكثيرة التي جمعها ودرسها ونظم قواعدها في

علم سماه (( علم العروض )) .

وخلال تاريخ الأدب العربي الطويل حافظ معظم الشعراء على نظام القصيدة العربية المشهور الوزن والقافية

والروي والتفعيلة .

وقد حاول البعض ومنهم أبو العتاهية الخروج على ذلك ولكن هذا الخروج لم يؤثر شيئاً في ذلك النظام .

وهناك من الشعراء من سعى إلى إضافة تشكيلات جديدة لنظام الوزن والقافية , فصنعوا المزدوجات والمخمسات

والمسمطات , إلا أن تلك التشكيلات لم تنتشر انتشار القصيدة العربية الصحيحة .

وفي الأندلس ظهر شكل جديد وانتشر في البلاد الإسلامية وهو (( الموشح )) وهو نظام شعري يبدل فيه الشاعر قوافيه وعدد تفعيلاته وفق نظام معين .
وقد انتشر الموشح نتيجة في الغالب لتوافقه مع طرق الإنشاد والغناء في تلك العصور .
وفي العصر الحديث ظهرت دعوات متلاحقة للخروج على الأوزان والقوافي في الشعر , وذلك من بعض الفئات التي
درست في الغرب وتأثرت بالأدب الغربي , تبعت ذلك اصوات تنادي بإلغاء الوزن والاكتفاء بوحدة التفعيلة .
وقد ظهرت هذه الدعوات والأصوات نتيجة لما يقال بأن نظام القصيدة العربية الأصلي يقيد الشاعر , وأنه لا بد من إفساح المجال للشاعر لكي يعبر عن إحساسه بحرية بعيداً عن هذه القيود .
وعند التدقيق والنظر بعدل نجد أن هذه الأوزان ليست قيوداً على الشاعر الحقيقي المبدع , وخير شاهد على ذلك هو تاريخنا العربي الأدبي من امرئ القيس إلى الشعراء الحاليين حيث الإبداع من خلال الإيقاع الأصلي الجميل للقصيدة .


2ــ الأسلوب الشعري :
--------------------------------
أ) تعريف الأسلوب بصفة عامة :
-------------
هو طريقة التعبير عن الأفكار والقضايا والمشاعر , وهو مرتبط بطريقة التفكير وبالموضوع الذي نعالجه.


ب) تعريف الأسلوب الشعري بصفة خاصة :
---------------------------------------

هو طريقة يستخدمها الشاعر للتعبير عن القضايا الوجدانية والمشاعر الذاتية وعن الأشياء عموماً من خلال

إحساسه بها وعواطفه تجاهها .

ويتم الاسلوب الشعري من خلال أمرين مهمين هما :

(( لغة الشعر )). (( الخيال في الشعر ))

لغــــــــة الشعــــــــــــــر :
------------------

الشاعر يقوم باستخدام اللغة لأهداف متعددة منها :

التعبير عن المعاني التي تجيش في صدر الشاعر .

يصنع الشاعر من اللغة الإيقاع المطلوب للشعر .

يصنع الشاعر من للغة الصور الفنية التي يضمنها شعره .

يستخدم الشاعر اللغة من أجل تكوين التشبيهات والاستعرات ....

ومن أجل ذلك نجد أن الشاعر يختار ألفاظ لغته الشعرية بعناية فائقة ويضعها في عبارة منغومة ويحملها الصور

الفنية التي يبدعها خياله , وهو يفعل كل ذلك بدون تكلف أو مشقة لأن موهبته الشعرية تتكفل بذلك .


الخيال في الشعر :
------------------
يعتمد الشاعر على الخيال بشكل كبير , ويصنع منه صوراً فنية يعبر بها عن المعاني التي يريد إخراجها للناس , والشاعر الحقيقي والمبدع هو الذي يستطيع تكوين الصور الفنية والتعبير بها عن أفكاره و مشاعره .

3ــ المضمون الوجداني
-----------------------
الشعر الصحيح والصادق هو الذي ينبع من وجدان الشاعر ويحمل انفعالاته وعواطفه , وعندما نستمع إليه يتحرك له وجداننا وانفعالاتنا .
والسبب في ذلك يعود إلى أن الشعر ملتصق بالوجدان , لذلك فموضوعاته وجدانية .
وإذا أراد الشاعر أن يعرض أي قضية فإنه يعرضها من خلال إحساسه الداخلي بها وما يجوش في نفسه تجاهها.

ثالثاً : أنــــــــــــــــــــواع الشعــــــــــــر :
-----------------

يتنوع الشعر إلى أنواع متعددة وأقسام مختلفة يمكن إجمالها في الأنواع الرئيسة التالية :

1ــ الشعر الوجداني , 2ــ الشعر القصصي , 3ــ الشعر التمثيلي , 4ــ الشعر التعليمي .

وسوف أشير فيما يلي إلى شرح موجز لكل نوع من هذه الأنواع .


ــ الشعر الوجداني :
-----------------
وهو الشعر الذي يعبر فيه الشاعر عن انفعالاته وعواطفه الذاتية , ويعرض القضايا والمواقف من وجهة نظره

ووفق انفعالاته . وتظهر فيه ذاته بشكل واضح .

وقد عرفه العرب منذ القدم , وله موضوعات مختلفة هي : الفخر والرثاء والغزل والمديح .


ــ الشعر القصصي :
-----------------------
هو الشعر الذي يذكر أحداثاً تاريخية أو اجتماعية ذات هدف , ولا تظهر فيه ذاتية الشاعر بشكل مباشراً .

وقد عرفته الآداب القديمة والحديثة وله نوعان رئيسان هما :

أ ) الملحمــــــــــــــة :
------------

وهي شعر قصصي طويل جداً بحيث يبلغ طول القصيدة الواحدة عددة آلاف من الأبيات , ويروي أحداثاً بطولية

خارقة فيها شيء صحيح وتخلط بشيء من الخرافات والأساطير .

وكان هذا النوع موجود لدى اليونانيين قديماً , ثم انتهى في العصر الحالي بسبب ارتفاع الفكر الإنساني .


ب) شعر قصصي محدود :
----------------------

وهو نوع يخلو من الخرافة , ويعرض أحداثاً تاريخية أو اجتماعية أو رمزية . وهذا النوع موجود لدى الأمم كلها


ــ الشعر التمثيلي :
---------------------


وهو مسرحيات منظومة في قالب شعري , وعناصره هي عناصر المسرحية ذاتها , يضاف لها ما يتعلق بإيقاع الشعر ولغته .
وقد ظهر هذا النوع من الشعر عند بعض الشعوب القديمة وبالذات الإغريق , أما العرب القدماء فلم يعرفوا هذا النوع من الشعر , حتى جاء العصر الحديث حينما نقل النقاش هذا النوع من الشعر عن الأوربيين , وتبعه عدد من المؤلفين , حتى جاء أحمد شوقي فكتب عدد من المسرحيات الشعرية ثم تبعه عدد من الشعراء منهم حسن القرشي



ــ الشعر التعليمي :

وهو مجموعة من الحقائق العلمية الموضوعية ينظمها الشاعر ليسهل على طلاب العلم حفظها .

وهو يخلو من معظم الخصائص الفنية للشعر فليس فيه مثلاً عاطفة ولا خيال .... وهكذا ..

وقد عرفت الأمم القديمة هذا النوع من الشعر , وعرف عند العرب لما أحدث الإسلام فيهم حركة علمية نشطة .


الجزء الثانــي :
------------

النثـــــــــــــــــــــــر ..

وسوف يكون الحديث عن النثر من خلال المحاور التالية :

أولاً : التعريـــــــــــــــف

ثانياً : الجوانب التي يتفق فيها الشعر والنثر .

ثالثاً : الجوانب التي يختلف فيها الشعر والنثر .


رابعاً: أنــــــــــــواع الــــــــــــنثر .


أولاً : تعريف النثر :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يعرف النثر الأدبي بتعريفات متعددة إلا أن أوضحها التعريف التالي :

(( التعبير عن الأفكار والعواطف والانفعالات بكلام جميل لا يتقيد بالوزن ولا

القافية ))

فهو كلام يعبر عما يجيش في نفس الإنسان من أفكار وخواطر ومشاعر

وانفعالات , وهذا الكلام يستخدم لغة أدبية ويستخدم الخيال الذي يولد

الصورة الفنية الرائعة التي تعبر عما يجول في فكر الإنسان , إلا أن هذا

الكلام لا يكون له وزن ولا قافية مثل الشعر .

و من هنا نستطيع أن نتبين جوانب الاتفاق والاختلاف بين الشعر والنثر

حيث نستطيع أن نجملها في العناصر التالية :

ثانياً : الجوانب التي يتفق فيها الشعر مع النثر .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتفق الشعر مع النثر في الجوانب التالية :

1 ) أن كلاً منهما تعبير عن الأفكار والمشاعر .

2) أن كلاً منهما يستخدم اللغة بعناية فائقة .

3) أن كلاً منهما يستخدم الخيال والصورة الفنية لتوضيح المعنى وتزيينه .


ثالثاً : الجوانب التي يختلف فيها النثر عن الشعر .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يفترق الشعر والنثر في الجوانب التالية :

1 ) أن النثر لا يتقيد بالأوزان والقوافي .

2 ) النثر أكثر قدرة من الشعر على عرض الأفكار والإقناع بالرأي .

3 ) النثر أكثر قدرة على الجمع بين الفكرة والعاطفة بتوازن دقيق جداً .


رابعاً : أنواع النثر
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

يتشكل النثر على أنواع متعددة , تختلف هذه الأنواع من زمن إلى آخر

حيث تكون أنواع في زمن ومن ثم تنقرض هذه الأنواع أو بعضها وتأتي

أنواع أخرى لم تكن موجودة في الزمن السابق .

وعلى الرغم من ذلك إلا أن هذه الأنواع في العموم تنحصر في أربعة

أنواع هــــــــي :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

1 ) المقالة .

2 ) الخطابة .

3 ) القصة . ((( سوف يتم عرضها فى منتدى القصة ))

4 ) المسرحية .((( سوف يتم عرضها فى منتدى القصة ))

وكل نوع من هذه الأنواع الأربعة يعتبر فناً مستقلاً بذاته له أصوله وقواعده

وتقسيماته الكثيرة جداً

الجزء الثالث :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


(( الــمــــقــــــــــــــــــال ))
----------------------

سوف يكون الحديث عن المقال من خلال عدد من العناصر كما يلي :

ــ تعريف المقال النثري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

2 ــ أقسام المقال النثري
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
أ ) المقال الذاتي .

ب) المقال الموضوعي .

3 ــ أجزاء المقال الذاتي و الموضوعي
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


4 ــ مثال على المقال .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ



ــ تعريف المقال
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( المقال فن نثري يعرض الكاتب فيه قضية أو فكرة ما بطريقة منظمة ومشوقة )
وهو محدود الحجم لا يتجاوز في أقصى حالاته بضع صفحات , لذلك لا يتوسع الكاتب في الموضوع
الذي يعرضه , إنما يقتصر على قضية أو فكرة محدودة .
وليس للمقال موضوع معين فللكاتب أن يعرض فيه أي موضوع سواء كان ديني أو اجتماعي أو
سياسي أو تاريخي أو نقدي أو غير ذلك من الموضوعات التي تتصل بمجالات الحياة المختلفة .


ــ أقسام المقال :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقسم النقاد المقال إلى قسمين هما :

أ ) المقال الذاتي ب) المقال الموضوعي .

أ ) المقال الذاتي :
-----------------
هو المقال الذي تظهر فيه شخصية الكاتب بشكل آسر وقوي من خلال عرض القضايا ممزوجة بمشاعره , أو عرض الكاتب لقضاياه الشخصية )

ويستخدم الكاتب في المقال الاسلوب الأدبي المعروف , حيث يعتمد على اللغة الرفيعة والصور
الخيالية المعبرة والإيقاع المؤثر .

ويشبه المقال الذاتي الشعر الغنائي في تعبيره عن انفعالات الأديب وعواطفه دون أن يلتزم بالأوزان
والقوافي الخاصة بالشعر .

وقد يستخدم بعض الكتاب المحسنات البديعية كالجناس والطباق والشجع والمقابلة ولكن دون تكلف
وكلما كان الكاتب منساقاً مع طبيعته بعيداً عن التصنع نجح في توصيل موضوعه إلى القراء .

ب) المقال الموضوعي :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( وهو المقال الذي يبعد فيه الكاتب عواطفه وقضاياه الشخصية ويقدم الحقائق كما هي دون أن

تتدخل ميوله الشخصية في تقديم تلك الحقائق )

ويستخدم الكاتب في المقال الموضوعي الأسلوب العلمي فيجمع مادته ــ وهي في الغالب من العلوم

الطبيعية أو الإنسانية ــ ويرتبها ويعرضها بصورة منظمة متسلسلة وبعبارات واضحة بسيطة بعيدة

عن الإيهام أو الاختلاف في التأويل , ولا يهتم بالصور الخيالية أو الإيقاع للألفاظ والعبارات . وكل ما

يعنيه أن يوصل حقائق الموضوع الذي يكتب عنه إلى القارئ بسهولة .

ويجب التنبيه إلى أن المقال الموضوعي إذا خلا من جمال العرض ينقلب إلى حشد من المعلومات

الجافة , ومكن أجل تلافي هذا العيب يحرص كتاب المقال الموضوعي على حسن الصياغة وجودة

الأداء بالإضافة إلى سلامة العبارة وصحة التركيب .


ــ اجزاء المقال الذاتي والموضوعي .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
يقسم الأدباء المقال سواء كان ذاتياً أو موضوعياً إلى ثلاثة أجزاء وهي :

أ ) المقدمة

ب) العرض

ج) الخاتمة .

وسوف أتحدث عن كل جزء باختصار فيما يلي إن شاء الله تعالى .


أ ) المقدمـــــــــــــــــــــــــــــــة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ


( هي المدخل التمهيدي للأفكار التي سيعرضها الكاتب في المقال )
ويشترط في مقدمة المقال أن تكون مناسبة لموضوع المقال ومشوقة وتهيء القارئ للموضوع .


ب) العـــــــــــــــــــــــرض :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
( هو الأسلوب الذي يقدم فيه الكاتب قضيته التي يريد أن يعرضها )
ويشترط فيه أن يكون مرتباً وأن تكون فقراته متسلسلة ومتناسقة وأن يكون أسلوبه واضحاً وجميلاً


ج) الخاتمــــــــــــــــــــــة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

( وهي التي يلخص الكاتب فيها موضوعه أو يعرض فيها النتائج التي توصل إليها وينبغي أن تكون

مركزة وواضحة .

ــ (( مثــال عـلـى الـمــقــال ))
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
شن بعض المنحرفين والملحدين حملات ظالمة على المجتمعات الملتزمة بالإسلام في هذا العصر
وقد حصل المجتمع السعودي على نصيب الأسد من هذه الحملات المغرضة حيث اتهم بتهم باطلة .
وقد كتب معالي الشيخ حسن آل الشيخ المقالة التالية يرد عليهم :
(( كذبوا وخابوا !! .
فهم ينسبون اليوم إلينا الغدر والخيانة .. وتاريخنا منذ أقدم العصور يخلو من كل هذه الأوصاف ..
نحن على حق .. وهم على باطل .. ونحن في أمن ..وهم في خوف .. ونحن في سعة .. وهم في
ضيق .. ونحن نبني .. وهم يهدمون .
وجهان يختلف أحدهما عن الآخر .. والحق يعلو دائماً , وإن طال به المدى دون ادعاء أو ضجيج .
ولكن .. لماذا ناصبونا العداء ؟
الجواب مر وقاس .. فهم يعادوننا لأننا أحرار وعل حق .. وفي كرامة .. وهم أعداء الحرية والحق
والكرامة .
ولكن كيف نصنع في مثل هذا الواقع السيء ؟
ربما كانت الإجابة في امتثال الصبر والصدق .. وهما السلاح الماضي والقوة المؤمنة .
ماذا ينقمون علينا , ومنا ؟
هم يريدون منا أن نتخلى عن مبادئنا الأساسية , فلا نحتكم إلى الإسلام , ولا نطبق تعاليمه ..
ويريدون منا أن نتجاهل واجبنا حيال مجتمعنا الإسلامي الكريم , فلا نحارب جريمة , ولا ندعوا إلى
فضيلة , يريدون من أن نكون اتباعاً منفذين , لا كرامة لنا ولا رأي .
يريدون منا بصراحة أن نؤيد نهجهم , ونحمي واقعهم , وإن كانوا بعيدين عن الحق ومجافين للواقع
ولما يئسوا من نيل كرامتنا والمس بمبادئنا .. وهالهم مباينة ما نحن فيه من خير واستقرار وهناء لما
يعانون من واقع مؤسف من الضيق والشدة والعذاب , أجمعوا أمرهم لتشويه واقعنا , وتلفيق التهم
والأكاذيب عنه , وفاتهم أننا ــ بحمد الله ــ في مركز الثقة بالله , لأننا لا نريد شراً بأحد , ولأننا
أصحاب مبادئ واضحة لا نتحول عنها ولا نتبدل ..
اننا الأحفاد الأوفياء للرواد الكرام الذين جاهدوا في سبيل الله ونصروا دينه وقدموا في سبيله كل ما
يملكون , وسنظل ــ بإذن الله ــ الأمناء على رسالتهم وأهدافهم ........ والعاقبة للمتقين .
وفي هذه الظروف , ما الذي يتوجب على المواطن ؟ لا أظنني أحتاج إلى كثير من الوقت لكي
أجيب عن هذا السؤال , فنحن في واقعنا نعكس صورة لصراع الحق الواضح مع الباطل الظالم ,
وثبات المبدأ الواضح أمام الشعارات المتغيرة , وصمود الواقع في مواجهة الأباطيل ..
يتعين علينا جميعاً أن نتيقظ لدورنا ومسؤليتنا .. فالدعوة إلى الله ليست شعاراً يرفعه الزعماء
لتخدير الشعوب أو تضليلهم .. لكنها رسالة السماء إلى الأرض , وهي بالنسبة لنا قضية كيان
استقامت قواعده وأركانه على كلمة التقوى , وانطلقت روافده لتحقيق رسالة الخير والسلام والعدل
ونحن مطالبون بحماية كلمة الله مهما تكن الظروف والحالات .. عملاً , وقولاً , وبكل الوسائل
والإمكانات .. وسينصرنا الله إن صدقناه , لأنه تعهد بنصرة المؤمنين وفوزهم )) .

الجزء الرابع :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

سنكمل الحديث عن جانب آخر من جوانب الأدب العربي وأحد أنواع النثر وهو



(( الــخـــطـــــــــــــابــــــــــــــــ ــــة ))

وسوف يكون الحديث عن الخطابة من خلال المحاور التالية :

1 ــ تعريف الخطابة

2 ــ نبذة عن تاريخ الخطابة .

3 ــ عناصر الخطابة وهي :

أ ) المقدمة

ب) الموضوع

ج) البراهين

د) الخاتمة

4 ــ أنواع الخطابة .

5 ــ مثال على الخطابة .

أرجو إن شاء الله أن أوفق في تقديم تصور واضح عن الخطابة وأن يستفيد القراء الكرام من ذلك .


1 ـــ تعريف الخطابة
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تعرف الخطابة بتعاريف كثيرة .... إلا أن أوضحها وأقربها هو التعريف التالي :
(( فن مخاطبة الجمهور , والتأثير فيه , واستمالته ))
وهذا التعريف واضح ولا يحتاج إلى مزيد شرح .

ــ نبذة مختصرة عن تاريخ الخطابة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

هي فن عريق من الفنون الأدبية عرفته الأمم القديمة وكرمت رموزه حيث قامت بحفظ الخطب الصادرة
عنهم كما أنها تأثرت بهذه الخطب في جوانب الحياة المختلفة .
وقد عرفت الأمة العربية الخطابة منذ القدم وتفاخر بها العرب وكانت المهارة بها تعتبر من شروط الرئاسة في القوم .
وعندما ظهر الإسلام استخدم الرسول صلى الله عليه وسلم الخطابة لنشر هذا الدين كما استخدمها
أيضاً الصحابة الكرام عليهم رضوان الله في دعوة القبائل إلى الدين ... ثم أصبحت الخطابة بعد ذلك
إحدى شعائر الدين الإسلامي ... حيث اقترنت بصلاة الجمعة والعيدين والاستسقاء ... حيث يوجه بها
الخطيب الناس في أمور دينهم ودنياهم .
لقد تطورت الخطابة وصار لها شأن في ظل الإسلام وتعددت أنواعها ...وقد بلغت أوجها في العصر
الأموي وجزء من العصر العباسي ...ثم بعد ذلك تسلط عليها التكلف حيث أصبح الخطيب يتكلف
الخطبة ويتصنعها ويكثر فيها من المحسنات البديعية ... وقد أدى ذلك إلى ضعفها ...واستمر الضعف
في الخطابة إلى أن جاء العصر الحديث ..حيث استردت الخطابة عافيتها وازدهرت من جديد .




3 ــ عناصر الخطابة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

للخطابة عدد من العناصر الرئيسة يمكن إجمالها فيما يلي :


أ) المقدمـــــــــــــــــــة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهي أول ما يواجه الخطيب به الجمهور , لذا ينبغي أن تكون المقدمة مثيرة للانتباه بأسلوبها
ومضمونها وأن تكون مدخلاً مناسباً للقضية التي سيطرحها .

ب) الموضـــــــــــــــــوع :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ
وهو القضية التي تعرضها الخطبة , لذا ينبغي أن يحسن الخطيب ترتيبه , فيتدرج من الجزئيات
إلى الكليات , ومن الأمور المعروفة إلى الأمور الجديدة التي يريد أن يقنع الجمهور بها , ويبسط

الفكرة ويشرحها .


ج) البراهــــــــــــــين :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهي الحجج التي تؤيد القضية التي يريد الخطيب طرحها وهي التي تجعل الجمهور يقتنع بها , وقد

تكون شواهد من القرآن الكريم والحديث الشريف أو الشعر أو الأقوال المأثورة , وقد تكون حججاً

منطقية تكشف الحقائق وتفند آراء الخصوم .


د) الخاتمـــــــــــــــــــة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

وهي آخر أجزاء الخطبة , يجمع فيها الخطيب النتائج التي يريد أن يقنع الجمهور , لذا ينبغي أن
أن تكون موجزة ومؤثرة .
كيف تكون الخطبة مؤثرة ؟

تكون الخطبة مؤثرة إذا توفر فيها ما يلي :

ــ العاطفة القوية

ــ الألفاظ الملائمة

ــ العبارات المتناسقة

ــ الصور الخيالية .

ــ الإيقاع الصوتي .

ــ أن يراعي الخطيب أحوال المستمعين ومستوياتهم الثقافية .

ــ أن يتجنب الخطيب التكلف والتصنع .


4 ــ أنواع الخطابة :
ــــــــــــــــــــــــــــــــــ
تتعدد أنواع الخطابة بتعدد المواضيع التي تعالجها , فإن كان الموضوع الذي تعالجه من أمور
الدين سميت خطبة دينية , وإن كان من أمور السياسة سميت خطبة سياسية , وإن كان من أمور
الاقتصاد سميت الخطبة اقتصادية , وإن كان من قضايا المجتمع سميت الخطبة اجتماعية وهذكذا ....





5 ــ مثال على الخطبة :
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

خطب الرسول صلى الله عليه وسلم في حجة الوداع فقال :
(( الحمدلله نحمده , ونستعينه ونستغفره , ونعوذ بالله من شرور أنفسنا , ومن سيئات أعمالنا , من
من يهد الله فلا مضل له , ومن يضلل فلا هادي له , وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ,
وأشهد أن محمداً عبده ورسوله , أوصيكم عباد الله بتقوى الله , وأحثكم على طاعته , وأستفتح
بالذي هو خير . أما بعد :
أيها الناس : اسمعوا مني أبين لكم , فإني لا أدري لعلي لا ألقاكم بعد عامي هذا في موقفي هذا .
أيها الناس :إن دماءكم وأموالكم حرام عليكم , إلى أن تلقوا ربكم , كحرمة يومكم هذا , في شهركم هذا في بلدكم هذا , ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد ! فمن كان عنده أمانة فليؤدها إلى الذي إئتمنه عليها , وإن ربا الجاهلية موضوع وإن أول ربا
أبدأ به ربا عمي العباس بن عبد المطلب ........
ثم قال :
أيها الناس : إنما المؤمنون إخوة فلا يحل لا مرئ مال أخيه إلا عن طيب نفس منه , ألا هل بلغت ؟
اللهم اشهد ! فلا ترجعن بعدي كفاراً يضرب بعضكم رقاب بعض , فإني قد تركت فيكم ما إن أخذتم
به لن تضلوا بعده : كتاب الله وسنة رسوله . ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد ! .
أيها الناس :إن ربكم واحد , وإن أباكم واحد , كلكم لآدم وآدم من تراب , إن أكرمكم عند الله أتقاكم , وليس
لعربي على عجمي فضل , ألا هل بلغت ؟ اللهم اشهد ! قالوا نعم . قال فليبلغ الشاهد الغائب .


وهنا اضافة ايضا لتعريف الشعر والشعر النبطى وبهذا يكتمل تعريف الشعر وانواعه
لشعر بمفهومه التقليدي :
و الكلام الموزون المقفّى الدال على معنى .

القصيده:
هي مجموعة أبيات من بحر واحد مستوية في الحرف ألأخير بالفصحى وفي الحرف ألأخير وما قبله بحرف أو حرفين أو يزيد في الشعر النبطي , وفي عدد التفعيلات ( أي ألأجزاء الّتي يتكون منها البيت الشعري ) وأقلّها ستة أبيات وقيل سبعه وما دون ذالك يسمّى ( قطعه ) .


القافيــــــــــــــــــه:
هي آخر مايعلق في الذهن من بيت الشعر أو بعبارة أخرى الكلمة ألأخيره في البيت الشعري.


البحـــــــــــــــــــــــر:
هو النظام ألأيقاعي للتفاعيل المكرره بوجه شعري . وفي الشعر النبطي يعرف بالطرق أمّا الطاروق فيعني اللحن لديهم ويطلق تجاوزا على البيت الكامل وبحره ولحنه


الفرق بين البحر والوزن:


لبحر يتجزأ الى عدّة أجزاء من الوزن الشعري كلّ جزء يمثّل وزنا مستقلا بذاته حيث التام وهو ماستوفى تفعيلات بحره والمجزوء هو ماسقط نصفه وبقي نصفه ألآخر , والمنهوك هو ماحذف ثلثاه وبقي ثلثه أي لا يستعمل ألاّ على تفعيلتين أثنتين .

أنواع بحور الفصحى :

بحور الشعر ستة عشر كلّ مجموعة منها في دائرة عروضيه واحده على الوجه التالي:
1- الطويل , المديد , البسيط .
2- الوافر , الكامل .
3- الهزج , الرجز , الرمل .
4- السريع , المنسرح , الخفيف , المضارع , المقتضب , المجتث .
5- المتقارب , المتدارك .


أنواع بحور الشعر النبطي:

1- الصخري
2- المسحوب
3- الهجيني
4- الحداء
5- العرضه
6- السامري
7- الفنون
8- المربوع
9- ألألفيات
10- الزهيري
11- الجناس
12- القلطه

الفرق بين الشعر النبطي والشعبي:

كل شعر خلاف الشعر العربي الفصيح هو عامي شعبي ... أمّا أذا كانت التسميه بالشعبي تعني أنّه شعبي من واقع البيئه الشعبيه فهذا خطأ لأنّ الشعر النبطي ليس هو الشعر الشعبي.
فالشعر الشعبي

هو الّذي يتكلم بلهجة أهل البلد الدارجه والمتميزه والّتي ينطق بها شخص يعرف أنّه من أهل ذاك البلد .

**************************************** ****
شعر النبطي :

هو لهجة موحدّه بين كلّ ألأقطار . وتعتبر لهجة أهل نجد ألأصليه هي الّتي ينبع منها الشعر النبطي .

أصطلاحات الشعر النبطي:

القفـــــــــــــل: يعني عجز البيت أي الشطره الثانيه من البيت وتطلق كلمة القفل تجاوزا على البيت كلّه الاّ انها تعني بالضبط العجز .

المشـــــــــــــد: بكسر الميم والتشديد على الشين مع الفتحه وتعني صدر البيت .

الطـــــــــــرق: بالتشديد على الطاء مع الفتحه وبفتح الراء أيضا وتعني البحر .

الطـــــــــــاروق: ويعني اللحن

القارعــــــــــــه: تعني القافيه

القــــــــــــــــــاف: يعني البيت كاملا وتطلق كلمة قاف تجاوزا على القصيده كلّها .

الراحــــــــــله: وتعني القريحه أو مقدرة الشاعر .

الأحضـــــــــــار: أي ألأرتجال .

الشوطــــــــار: عدم تسلسل ألأفكار بالقصيده .

دوس البيـــــت: تكرار القافيه بالشعر المنظوم .

شــــــــــــــــاب: أي انتهى وتنطق أيضا شام .

الفتـــــــــــــــل: أي أبهام المعنى .

النقـــــــــــــض: فكّ ألأبهام أو أظهار المعنى .

قصّــــــــــــــــاد: وهو أقل من الشاعر وهو الهاوي .

مهمـــــــــله: تطلق على القصيده ذات القافيه الواحده , أي أنّ الشاعر أهمل قافية أول شطره واعتمد قافية الشطره الثانيه وتكون عادة بالهلالي والصخري .
حورنــــــــــــــي: الشعر الحورني او القصيده الحورنيه هي القصيده المكسوره الّتي لايعرف لها وزن ولا بحر .
بيطار : الشاعر المتمكن

.

ـكيف نسمّي القصيده قصيده ؟ :

يجب توافر الشروط التاليه في أي قصيده حتى يمكن أطلاق أسم قصيده عليها:
1- الوزن
2- القافيه
3- الفكره أو المعنى
4- المضمون أو ألأسلوب:
أ- ألأسلوب اللفظي
ب- ألأسلوب المعنوي
ج- ألأسلوب الجمالي

تكريم

***
قام الأستاذ الفاضل / حمد الرجيبي (مشرف جماعة الفنون الأدبية)
بتكريم الطلاب المشاركين في الجماعة اليوم في الطابور الصباحي وذلك لمشاركتهم الفعالة والمتميزة في الجماعة ..
10مارس2010م
***

الثلاثاء، 2 مارس، 2010

كتاب العلم

العلمُ دركُ القلب مثلُ البصرِ يكونُ دركُ العينِ عندَ النظرِ
وهو على الإطلاقِ محمودٌ لما جاء من الثناءِ فيه فاعلما
ولا يذمُ أبداً وإنما يذمُ ما كان شبيهاً بالعمى
وذاك جهلٌ عندنا مركَّبُ صاحبُه عن الهدى مجنَّبُ
من ثمَّ كان العلمُ خير فائدة أرباحُه عن كلِ ربحٍ زائدةٌ
حاملُه يحيى به حميدا يَمُتْ يَمُتْ به سعيدا
يعيشُ في الناسِ عظيمُ الفضلِ ويُرْزَقُ الفوزَ بيومِ الفصلِ
والعلماءُ قد جاءَ في الصّحاحِ بأنهم في الخلقِ كالمصباحِ
وانهم للأنبياءِ ورثه ومن يَكُنْ أولى بشيءٍ ورثه
وجاء أيضاً في ذوي العلومِ بأنهم للناسِ كالنجومِ
لأنه لا شكَّ للبصائرِ نورٌ كمثلِ العينِ للظواهرِ
وهو حياةُ القلبِ مهما عدما فذلك القلبُ بميت وسما
تقوى به من ضعفها أبدانُ وضدها ضعيفةٌ سمانُ
ونظر المؤمنِ في الكتابِ زيادةٌ له من الثوابِ
مدادُ ذي العلمِ به يوازنُ دمُ الشهيدِ وهو فضلُ باينُ
يُلهِمُه اللهُ الكريمُ السُّعدا ويُحَرمَنَّه الشقيَّ الأبعدا
وهو إمامٌ والفعالُ يتبعُه فعاملٌ بدونِه لا ينفعُه
عليك بالتعليمِ طولَ العمرِ واجعله للحسابِ خيرُ ذخرِ
فاطلبه في القربِ وفي البعدِ معاً ولو إلى الصينِ محلاً شسعاً
ولا تكنْ في البحثِ خاملاً حتى تكونَ للعلومِ حاملاً
وإن لقيتُ ماهراً ملازماً فلا تفارِقه ولا ترغما
واسأل ولا تَملْ أو تُمِلا وإن عرفتها فابدِ الجهلا
من أدبِ السؤالِ للعفيفِ أن يسألَ العالمَ كالضعيفِ
لا يورثُ العلمُ من الأعمامِ ولا يرى بالليل في المنامِ
لكنه يَحْصُلُ بالتكرارِ والدرسُ في الليلِ والنهارِ
مثاله شجرةٌ في النفس وسقيها بالدرسِ بعد الغرس
يُدْرِكْه مَن كدَّ فيه نفسه حياتَه ثم أطالَ درسَه
مزاحماً أهلَ العلومِ بالركبِ وطالباً لنيلهِ كلَّ الطلبِ
فالله قد أوحى إلى داود أن اتخذ نعلين من حديدِ
ثم عصى منه وسر لشأنِ العلمِ حتى ترى بلاهما في مطلبهِ
وذاك تعظيم لشأنِ العلمِ إذ فضلُه يفوقُ كلَّ حكم
وأنه لأفضلُ الأعمالِ مما عدا الفرضَ من الأحوالِ
ويرفعُ اللهُ به أقواما حتى يصيروا قادةً إماما
ويبلغ العبدُ بلا إنكارِ بفضلِه منازلَ الأحرارِ
والجهلُ يخفضُ الشريف العالي لجهلِه بالقولِ والفعالِ
والعلمُ أبقى من لجينٍ وذهب وإنه للمرءِ فضلُ وأدب
وهو لمن يحمله أنيسُ أن عُدم الخليلُ والجليسُ
واعلم بأن العلماءَ قالوا الأغنياءُ لهم الأموالُ
قد جمعوا الكنوزَ ألفاً ألفا وقد جمعنا العلمَ حرفاً حرفا
ولو بحرفِ واحدٍ أعطونا ألفاً من الأموالِ ما رضينا

حياة شاعر "لانجستون هيوز (1902-1067)"


هو شاعر زنجيّ وُلِد عام 1902 للميلاد في جوبلن في ولادة ميسوري تحديدا حتى عاش هناك قرابة اثنا عشر عاماً من عمره متنقلاً في عدّة ولايات من بينها انديانا ونيويورك. تخرج في المدرسة العليا في أوهايو وقد انتُخِب شاعر الصف ومحرراً لكتاب المدرسة السنوي عُرف عنه بأنه ذو شخصية مغامرة محبة للتجوال فقد سافر إلى أوروبا وأفريقيا وانعكست شخصيته وتجواله في بعض أعماله الأدبية كما في روايته [ليس بدون مرح]، فبالإضافة إلى كونه شاعراً كان هيوز كاتبا مسرحيا و روائيا وكاتب أغنية. كما كان كاتب سيرة ذاتية ومحررا وكاتب عمود صحفي. ومحاضرا وعمل في التجارة البحرية في وقت مبكّر من حياته. الجدير بالذكر أن هيوز استطاع أن ينال لقب شاعر حينما كان شاباً. يعمل نادلاً في فندق في العاصمة الأمريكية واشنطن. حينما اطّلع الشاعر لندسي على بعض قصائده وساعدته في تقديم مجموعة من قصائده في مجموعة شعرية أسماها [الأغاني المتعبة]، بعد فترة من الزمن استطاع هيوز أن يتعاون مع كتّاب زنوج آخرين. ليحقق تعاونهم شعبية كبيرة جدا في أوساط الزنوج الأمريكيين وخصوصاً في حي هارلم في نيويورك، كما نشر هيوز مقالاً عن الزنوج كتوجّه لصد العدوان العنصري ضد الزنوج أنذاك، وكان عنوان المقال [الفنان الزنجي والجبل العنصري] الذي لاقى أصداء واسعة النطاق من مؤيديه، وازدهرت كتاباته الأدبية وخصوصا القصصية منها خلال تعاونه، واتجاهه الفكري ضد العنصرية، والانحياز الكامل لانتمائه الزنجي، حيث أن الأحياء الزنجية ألهمته الكثير من الشخوص والأحداث، والأفكار الذي استطاع منها تأليف سبع روايات والعديد من المجموعات الشعرية والقصصية، بالإضافة لست مسرحيات. كما تُرجمت أعماله إلى أكثر من 25 لغة.

الجمعة، 12 فبراير، 2010

العمل الأدبي

أولا ـ ما مفهوم العمل الأدبي؟ وما غايته؟
هو التعبير عن تجربة شعورية في صورة موحية، فالتجربة الشعورية التي يعيشها الأديب تدفعه للتعبير عنها في صورة تعبيرية ذات دلالة.
غايته:تصوير المشاعر والأحاسيس للتأثير على المتلقّي، فيعيش هذه اللحظة الإبداعية باستمتاع.
ثانياً ـ ما عناصر ومكوّنات العمل الأدبي؟
*العاطفة، الأفكار، الألفاظ والعبارات، التصوير والخيال، الموسيقا.ـ ما الموازين النقدية التي تساعد الناقد في تقويم العمل الأدبي؟
1 ـ الوضوح / وضوح الفكرة، من خلال لغة تعبر عما يريد بسهولة ويسر.
2 ـ امتزاج الفكرة بالشعور والعاطفة / فالنصّ أيّ نصّ إنما هو تجربة شعورية كما .
3 ـ العمق والغزارة / مدى إحاطته بالفكرة، وخروجها عن مألوف الإنسان العادي.
4 ـ الإقناع الوجداني والمنطقي / دعم الأفكار بالأدلة الوجدانية المستمدة من ثقافته وعاطفته وخياله، والأدلة العقلية المستمدة من ثقافته ورؤيته الفكرية.
5 ـ الجدّة والابتكار / عدم التقليد أو التأثّر بالغير.
6 ـ الامتداد الإنساني / ونعني به مدى انسجام النصّ مع القيم الإنسانية.
7 ـ الصحّة وعدم الاضطراب/أن تكون الفكرة صحيحة مفيدة بعيدة عن التناقض.
ثالثاً: ما أنواع العمل الأدبي؟العمل الأدبي نوعان:
1 ـ شعري: ويشمل: الشعر الغنائي أي القصيدة بمختلف توجّهاتها، والشعر المسرحي، والشعر الملحمي.
2 ـ نثري: ومن أبرز فنونه: المقالة والخاطرة وترجمة الحياة والبحث والقصّة والرواية والمسرحية.التجربة الشعورية.
أولاً: ما التجربة الشعورية؟هي الموقف الذي تعرّض له الأديب، وتأثر به، وتفاعل معه نفسياً عبر أحاسيسه ومشاعره أولاً، وثقافته ورؤيته الفكرية ثانياً، ومن ثمّ الترجمة الصادقة لهذا الموقف عبر اللغة والصور والألفاظ، أي من خلال الصورة التعبيرية.
ثانياً: ما أنواع التجربة الشعورية؟
أ ـ تجربة ذاتية: يعبر من خلالها الأديب عن موقف خاص تأثر به وتفاعل معه من مثل: قصيدة "الطفلة البائسة" لنازك الملائكة.
ب ـ تجربة إنسانية عامة: يعبّر فيها الشاعر عن موقف عام تعرّض له المجتمع أو الوطن أو الأمة، كما في قصيدة "إلى طغاة العالم" للشابي। حيث يرتبط الخاص بالعام ويعرض للاستعمار في مراحله، وما يتركه في البلدان المستعمرة من مآس ومصائب.
ثالثاً: للتجربة الشعورية عناصر محددة، عددها.
1 ـ الوجدان أو العاطفة: مشاعر اللذة والألم، الفرح والحزن، الحبّ والكراهية...
2 ـ الفكرة: وتأتي ممتزجة بوجدان الأديب ونابعة منه، ولا يجوز أن تأتي القصيدة فكراً محضاً لأنها بذلك تفقد روحها وجمالها، وأصبحت نظماً لا حياة فيه، كالشعر التعليمي مثلاً.
3 ـ الصور التعبيرية، وتشمل: الألفاظ والعبارات، الصور والأخيلة، الموسيقا والإيقاع في الشعر.رابعاً: ما الصدق الفني، ومم ينطلق:هو التجربة الشعورية الصادقة، وصدق الأديب في التعبير عنها، والصدق الفنّي ينطلق من أمور ثلاثة:
1 ـ معايشة الموقف والتأثر به. معايشة حقيقية ووجدانية.
2 ـ المعاناة الصادقة والانفعال الصادق العميق.
3 ـ التعبير الصادق.

الأفكـار
أوّلاً: ما المقاييس الفنية التي نحكم بها على الفكرة
1 ـ الصحّة وعدم الاضطراب.
2 ـ امتزاجها بالشعور والعاطفة.
3 ـ الجدّة والابتكار.
4 ـ الوضوح.
5 ـ العمق والغزارة.
6 ـ الإقناع الوجداني والمنطقي.
7 ـ الامتداد الإنساني.
الألفاظ وضّح فيما يأتي المفاهيم والمصطلحات التالية:

أ ـ لغة النصّ؟اللغة هي الوعاء أو الوسيلة التي يعبّر من خلالها منتج النص عن أفكاره وعواطفه، حيث إنها مقوّم جمالي ينتظم في أنساق تعبيرية جديدة تسعى للتأثير على المتلقّي.
ب ـ الإيحاء ومصادره؟
الإيحاء: ونعني به تجاوز الدلالة اللغوية والمعنى المعجمي للكلمة إلى معان ودلالات جديدة، كما في مثال الأمومة.ومصادر الإيحاء هي:
أ ـ تصوير الإحساس بما يعتمل به من لحظة ذات خصوصية: كالفرح والحزن، والأمل واليأس.. وعلاقة ذلك بثقافة الشاعر الفكرية واللغوية.
ب ـ إثارة جرس الكلمة (الإيقاع) دلالات شعورية ونفسية. العبارة الشعرية
أوّلاً: ما المقصود بجمالية العبارة الشعرية؟لقد حدد النقاد جماليات العبارة الشعرية بثلاثة شروط أساسية هي:
1 ـ الجمال اللغوي والموسيقي.
2 ـ الجمال البديعي.
3 ـ الجمال المعنوي.ثانياً: ما المقصود بنسق التعبير وجمال النظم: نعني بنسق التعبير وجمال النظم، أنه لا يصح الحكم على العبارة الشعرية من خلال المعنى، وإنما لا بدّ من تناولها في نسقها العام المتحد والمترابط معنى ودلالة وإيقاع وظلال.ثالثاً: ما مصدر جمال العبارة الشعرية؟
1 ـ الألفاظ التي اختارها الشاعر لتصوير إحساسه في تلك اللحظة.
2 ـ النسق الذي رتّبها عليه، والنظم الذي جرت عليه.
3 ـ التوازن الموسيقي بين العبارات
4 ـ التقفية الداخلية
5 ـ تكرار بعض الحروف أو الكلمات.رابعاً: ماذا نعني بالجمال البديعي في النص؟الجمال البديعي مصدره المحسنات البديعية التي يستعين بها الشاعر لتلوين عبارته وزخرفتها، والمحسنات البديعية نوعان:
1 ـ المحسنات البديعية اللفظية: كالجناس، الازدواج، حسن التقسيم السجع، التصريع.
2 ـ المحسنات البديعية المعنوية: كالطباق، المقابلة، والتورية، بغرض التأثير في المتلقّي والشاعر المجيد هو الذي يختار من هذه المحسنات ما ينسجم مع النصّ دون تكلّف أو هدر للمعنى.خامساً: ما الجمال المعنوي في العبارة الشعرية؟ تنبني المقاييس الفنية للجمال المعنوي في العبارة الشعرية من خلال ملاحظة ما يلي:
1 ـ التقديم والتأخير.
2 ـ نوع الأسلوب في العبارة الشعرية.
3 ـ الصيغ الصرفية في الكلمات الواردة في العبارة الشعرية.
4 ـ مكمّلات العبارة الشعرية
5 ـ الإيجاز والإطناب والمساواة.تذكّر : أن البناء الأسلوبي يشمل عناصر العبارة الشعرية الثلاثة، وهي: الجمال اللغوي والموسيقي، الجمال البديعي، الجمال المعنوي. سادساً: ما الذي يشمله البناء الأسلوبي للعبارة الشعرية؟
1 ـ نوع البناء الأسلوبي (خبري، أو إنشائي)
2 ـ أغراض الأساليب والقيمة التعبيرية لكلّ أسلوب.
3 ـ التقديم والتأخير.
4 ـ الصيغ الاشتقاقية ( التنكير والتعريف، المفرد والجمع، فعل الأمر)
5 ـ أدوات الربط والمكمّلات.المفاهيم النقدية.أ ـ الوحدة العضوية والوحدة الموضوعية:
أولاً: ما الوحدة العضوية؟المقصود بالوحدة العضوية للقصيدة ان تكون بنية حية وبناء متكاملاً، وعملاً فكرياً وشعورياً متكاملاً ومتنامياً، وليست خواطر مبعثرة أو أفكاراً متفرّقة.تنقسم القصيدة في الوحدة العضوية إلى وحدات تسمى مقاطع: وتنقسم المقاطع إلى وحدات أصغر تسمى أبياتاً: كلّ بيت يعدّ استكمالاً لما قبله، ومقدّمة لما بعده.
ثانياً: من هم روّاد الدعوة إلى الوحدة العضوية وتجسيدها في الشعر؟
1 ـ الشاعر خليل مطران.
2 ـ شعراء مدرسة الديوان (العقاد، المازني، عبد الرحمن شكري)3 ـ شعراء مدرسة المهجر.
ثالثاً: هل تعتبر الوحدة العضوية بمثابة عنوان للتجديد في القصيدة العربية الحديثة؟الجواب: نعم، لأنها باتت ميزاناً من موازين نقدها.
رابعاً: ما المقصود بوحدة الموضوع؟وحدة الموضوع تعني أن يتحدث الشاعر في موضوع واحد،كموضوع قصيدة "نكبة دمشق" لأحمد شوقي.خامساً: هل ترتبط الوحدة العضوية بالموضوعية؟الوحدة الموضوعية جانب من جوانب الوحدة العضوية، ولكنها ليست بديلاً عنها، أو مرادفاً، ولدى المقارنة بين نصّي الشابي وشوقي تتّضح الإجابة، حيث إن قصيدة الشابي بناء فنّي متكامل كلّ بيت فيها لبنة في بناء شعري متكامل. وهي تجسّد إحساساً متّصلاً، وفكراً مترابطاً.
سادساً: ما الفارق بين الصورة الجزئية والصورة الكلية؟الصورة الجزئية هي إقامة علاقة بين المشبه والمشبه به على نحو من الأنحاء كالتشبيه والاستعارة والكناية.أما الصورة الكلية فهي تمثل مشهداً أو لوحة متناغمة الألوان والأحاسيس، ويتّضح جمالها في قدرتها على الرسم بالكلمات، وفي الظلال والألوان التي ترسمها، وفي الصوت والحركة، وما تثيره من جوّ نفسي معبر عن حالة الشاعر.وهي إما أن تمثل مشهداً حسياً خارجياً، أو تمثّل جوّاً نفسياً داخلياً، أو أن تكون شاملة للطرفين.
سابعاً: ما التشخيص؟التشخيص هو إكساب الجماد وما في حكمه من نباتات أو أشجار أو مياه بعض صفات الأشخاص. ومن ذلك قول الشاعر: فنسيم المياه يسرق عطراً، فهو هنا يشخص النسيم في صورة لصّ ظريف يسرق العطر من الطبيعة.
ثامناً: ما التجسيم؟التجسيم هو نقل ماهو معنوي إلى صورة المحسوس، أو تحويل المعنويات من مجالها التجريدي إلى مجال آخر حسّي، ثمّ بثّ الحياة فيها، وجعلها كائنات حيّة تنبض وتتحرّك، كأن نقول: وشحبت الفضيلة وازدادت اصفراراً، فالفضيلة شيء معنوي، أحلناه إلى شيء ملموس (إنسان مريض).
تاسعاً: ماذا نعني بمصطلح تراسل الحواس؟هو التوسّع في نقل الألفاظ من مجالات استعمالاتها القريبة المألوفة إلى مجالات أخرى مبتكرة، تعتمد على تراسل الحواس، بحيث نستعمل للشيء المسموع ما من شأنه أن يستخدم للشيء المرئي أو الملموس أو المسموع، كأن نقول: وسالت الأنغام، النغم الناعم، الأغنية العطرة، العطر القمري.. والهدف من ذلك يتلخّص في نقل الحالة النفسية بدقة أكثر ورهافة أشد، حيث يكون اللفظ المنقول أدقّ تعبيراً في حالة نفسية معينة، لارتباطه بموقف يتلازم فيه شيئان.عاشراً: ما الشعر العمودي؟ الشعر العمودي اصطلاح حديث يعني القصيدة البيتية، التي تتوافر فيها السمات التالية:
1 ـ وحدة الوزن والقافية.
2 ـ وحدة البيت.
3 ـ عمق المعاني وسموّها.
4 ـ جزالة اللفظ وقوّته.
5 ـ الاعتماد على الصورة الجزئية.ويعتبر البارودي رائد الشعر العمودي الحديث.حادي عشر:ما الذي نعنيه بشعر المعارضات؟شعر المعارضات: القصائد التي نسجها قائلوها على منوال قصائد سابقة مشهورة، وحاكوها (قلدوها) مضموناً وموضوعاً وقافية، وقد برزت لدى كلّ من البارودي وشوقي الذي يعدّ رائداً لهذا الفن.الصورة الخيالية.أولاً: ما الخطوات اللازمة لتحليل الصورة الخيالية؟
1 ـ تحديد الصورة الخيالية الجزئية التي تشيع في العبارات الجزئية.
2 ـ تحديد الصورة الشعرية وملامحها وأجزائها.
3 ـ تحديد نوع الصورة الخيالية.ثانياً: ما المقاييس النقدية التي يتم من خلالها تقويم الصورة الفنية؟
1 ـ أن تقوم العلاقة بين أجزاء الصورة على الأثر النفسي، لا التشابه الشكلي المحسوس.
2 ـ أن تكون الصورة إيحائية لا وصفية مباشرة.
3 ـ أن تكون الصورة مبتكرة جديدة تصدر عن حسّ صادق.
4 ـ أن تلائم الصورة الفكرة والإحساس.
5 ـ أن تكون منوّعة بين الجزئية والكلّية.الموسيقا.أوّلاً: ما مصادر الموسيقا في القصيدة العربية؟
1 ـ الموسيقا الخارجية. (الوزن والقافية)
2 ـ الموسيقا الداخلية. (نسق التعبير، المحسنات البديعية، التقفية الداخلية، تكرار الحرف أو كلمة معينة، الصورة الشعرية المصورة لإحساس الشاعر.)المفاهيم النقدية.
1 ـ ما الشعر الغنائي؟هو الشعر الذي يتغنى فيه الشاعر بعواطفه، ويعبّر عن إحساسه وتجاربه الذاتية، متّخذاً من القصيدة مجالاً ينقل من خلاله أفكاره ومشاعره للناس.
2 ـ ما موضوعاته؟الوصف، الحماسة، الغزل، الحماسة، المدح، الفخر، الرثاء، الهجاء.
3 ـ ما الشعر الملحمي؟ وما موضوعه؟عمل شعريّ قصصي طويل، موضوعه الحرب، وتمتزج فيه الحقيقة بالأساطير، والواقع بالخيال.
4 ـ ما الملاحم الأكثر شهرة؟"الإلياذة" و "الأوديسة" لهوميروس. "الشاهنامة" للفردوسي.
5ـ ما المطوّلات؟هي قصائد عربية طويلة تحمل خصائص الملحمة: الأحداث التاريخية، البطولة، الطول، والأسلوب القصصي.
6ـ ما المطوّلات الأكثر شهرة؟"العمرية" لحافظ إبراهيم. و "الإلياذة الإسلامية" لأحمد محرم.
7 ـ ما الشعر المسرحي، أو التمثيلي؟هو الشعر الذي يتناول فيه الشاعر قصّة اجتماعية أو إنسانية، وغالباً ما يدور فيها الصراع بين قوتين متقابلتين. ويعتمد الحوار ويختلف باختلاف الشخصيات.
8ـ ما أشهر المسرحيات الشعرية العربية؟"مجنون ليلى" و "مصرع كليوباترا" و "قمبيز" لأحمد شوقي."قيس ولبنى" و "غروب الأندلس" لعزيز أباظة.
9 ـ ما الشعر الحر؟هو شعر موزون متحرر من القافية ومن نظام البحر العروضي، وتتمثل خصائصه بما يأتي:
1 ـ وحدة التفعيلة.
2 ـ التحرر من القافية

الأربعاء، 20 يناير، 2010

القصة القصيرة

***


الأقصوصة أو القصة القصيرة هي جنس أدبي وهو عبارة عن سرد حكائي نثري أقصر من الرواية، وتهدف إلى تقديم حدث وحيد غالبا ضمن مدة زمنية قصيرة و مكان محدود غالبا لتعبر عن موقف أو جانب من جوانب الحياة ، لا بد لسرد الحدث في القصة القصيرة ان يكون متحدا و منسجما دون تشتيت . و غالبا ما تكون وحيدة الشخصية أو عدة شخصيات متقاربة يجمعها مكان واحد و زمان واحد على خلفية الحدث و الوضع المرد الحديث عنه . الدراما في القصة القصيرة تكون غالبا قوية و كثير من القصص القصيرة تمتلك حسا كبيرا من السخرية أو دفقات مشاعرية قوية لكي تمتلك التأثير و تعوض عن حبكة الحداث في الرواية . يزعم البعض أن تاريخ القصة القصيرة يعود إلى أزمان قديمة مثل قصص العهد القديم عن الملك داود ، و سيدنا يوسف و راعوث . لكن بعض الناقدين يعتبر القصة القصيرة نتاج تحرر الفرد من ربقة التقاليد و المجتمع و بروز الخصائص الفردية على عكس النماط النموذجية الخلاقية المتباينة في السرد القصصي القديم. يغلب على القصة القصيرة ان يكون شخوصها مغمورين وقلما يرقون إلى البطولة والبطولية فهم من قلب الحياة حيث تشكل الحياة اليومية الموضوع الأساسي للقصة القصيرة و ليست البطولات و الملاحم. ويعتبر إدغار آلان بو من رواد القصة القصيرة الحديثة في الغرب . وقد ازدهر هذا اللون من الأدب، في أرجاء العالم المختلفة، طوال قرن مضى على أيدي موباسان وزولا وتورغينيف وتشيخوف وهاردي وستيفنسون، ومئات من فناني القصة القصيرة. وفي العالم العربي بلغت القصة القصيرة درجة عالية من النضج على أيدي يوسف إدريس في مصر، و محمد بوزفور في المغرب، و زكريا تامر في سوريا।

***

حكمة سقراط

***

تذكر هذه الحكمة كلما حاولت أن تنشر أي إشاعة

في اليونان القديمة (399-469 ق.م)اشتهر سقراط بحكمته البالغةفي أحد الأيام صادف الفيلسوف العظيم أحد معارفه الذي جرى له وقال له بتلهف:"سقراط،أتعلم ما سمعت عن أحد طلابك؟""انتظر لحظة" رد عليه سقراط"قبل أن تخبرني أود منك أن تجتاز امتحان صغير يدعى امتحان الفلتر الثلاثي""الفلتر الثلاثي؟""هذا صحيح" تابع سقراط:"قبل أن تخبرني عن طالبي لنأخذ لحظة لنفلتر ما كنت ستقوله. الفلتر الأول هو الصدق،هل أنت متأكد أن ما ستخبرني به صحيح؟"رد الرجل "لا،"في الواقع لقد سمعت الخبر و...""حسنا"قال سقراط،"إذا أنت لست أكيد أن ما ستخبرني صحيح أو خطأ. لنجرب الفلتر الثاني، فلتر الطيبة.هل ما ستخبرني به عن طالبي شيء طيب؟""لا،على العكس...""حسنا"تابع سقراط"إذا ستخبرني شيء سيء عن طالبي على الرغم من أنك غير متأكد من أنه صحيح؟"بدأ الرجل بالشعور بالإحراج. تابع سقراط:"ما زال بإمكانك أن تنجح بالإمتحان،فهناك فلتر ثالث - فلتر الفائدة. هل ما ستخبرني به عن طالبي سيفيدني؟""في الواقع لا.""إذا" تابع سقراط" إذا كنت ستخبرني بشيء ليس بصحيح ولا بطيب ولا ذي فائدة أو قيمة، لماذا تخبرني به من الأصل؟"هزم هذا الرجل وأهينفاعلم أخي إن الله أمرك قبل سقراط بان لا تنقل إلا ما هو صحيح وطيب وذو فائدة!!

((يا أيها الذين آمنوا إن جاءكم فاسق بنبأ فتبينوا أن تصيبوا قوماً بجهالة فتصبحوا على ما فعلتم نادمين))
***